للاعلان

Thu,20 Jun 2024

عثمان علام

خالد فودة : نوفر حماية لأنابيب البترول ضد التآكل والصدأ لإطالة العمر الافتراضى 7 اضعاف

خالد فودة : نوفر حماية لأنابيب البترول ضد التآكل والصدأ لإطالة العمر الافتراضى 7 اضعاف

09:45 am 10/09/2023

| بترول

| 4581


أقرأ أيضا: إنرجيان تبيع أصولها من الغاز والنفط في مصر وإيطاليا وكرواتيا بقيمة 945 مليون دولار

خالد فودة : نوفر حماية لأنابيب البترول ضد التآكل والصدأ لإطالة العمر الافتراضى 7 اضعاف 


رحلة صعود بدأتها شركة مصر المتحدة للخدمات البترولية United Services Egypt من خلال تقديم خدمات عالية الجودة لحماية المشروعات والاستثمارات والارواح ضمن خطط ومعايير السلامة البيئية المتعارف عليها دوليا لما لها من أهمية كبيرة فى مختلف المشروعات خاصة فى اطار مشروعات صناعة النفط والغاز وخطوط الكهرباء.


واستطاعت الشركة ايجاد حلول لمعالجة العديد من المشكلات لقطاعي البترول والكهرباء وفى أطار كفاءة وخبرة الشركة والتى تعد بمثابة علامة فارقة فى العمل مع الشركات الوطنية والدولية الرائدة لتكون واحدة من أهم الشركات العاملة فى تقديم الحماية لابار البترول من التآكل والصدأ وخطوط الكهرباء من الومضة الكهربائية وتلك لها أهمية فى إعادة هيكلة خطط وبرامج الشركات وتوفير الموارد المالية والمصروفات التشغيلية.وضمن توطيد سياسات الإبداع وتحفيز القدرات والطاقات الابداعية .


وفي هذا الحوار يقدم المهندس خالد فودة شرحاً فنياً لمهام أعمال الشركة مع قطاع البترول والتى تتم من خلال القيام بأعمال التبطين وتغليف أنابيب إنتاج البترول داخل الآبار لحمايتها من التآكل وتوفير الحماية اللازمة لها ضد التآكل والاكسدة الطبيعية الموجودة فى معدن الحديد لضمان استمرارية الإنتاج وعدم توقفه.


•بدايةً ما هود دور المتحدة للخدمات البترولية ؟
•الشركة توفر حماية للهياكل المعدنية الحديدية وأنابيب البترول من التآكل سواء تلك الأنابيب الجديدة أو الانابيب المستعملة لإعادة استخدامها مرة اخرى وهذه الحماية تساعد فى إطالة عمر الانابيب الى 7 اضعاف العمر الافتراضى .

•وماذا عن العمل مع قطاع الكهرباء؟
•هو القسم الثانى للشركة الخاص بالعمل مع قطاع الكهرباء فى توفير حلول لما يعرف بـ "الومضة الكهربائية" فقد ُطلب من الشركة فى العام 2006 من قبل المهندس حسن يونس وزير الكهرباء آنذاك تقديم حلول لمواجهة ظاهرة الومضة الكهربائية أو الومضة العابرة وهو مصطلح مختصر لظاهرة تلوث عوازل خطوط شبكة الكهرباء نتيجة التلوث المعدنى أو الصناعى أو البيئى نتيجة الأتربة والعواصف الرملية والرطوبة وهذه المشكلة تصنف على أنها إحدى أهم المشاكل التى تعانى منها العوازل المستخدمة فى أنظمة نقل الكهرباء.

•هذا يعني مدى اهمية عملكم مع الكهرباء؟
•لمن لا يدرك الأبعاد والعواقب فلك أن تتخيل حجم المشكلة وما لها من آثار سلبية تتسبب فى تقليل وثوقية الشبكة ورفع احتمالية حدوث الكثير من الأعطال المفاجئة فكانت وزارة الكهرباء مسبقاً تلجأ إلى حلول وطرق تقليدية تتمثل في غسل العوازل يدوياً أو تغييرها أو دهانها بالشحم السلكونى وهو ضار للبيئة وقد تم منعه مؤخرا فكان أمرا مكلفا ومرهقا للغاية إضافة إلى إهدار اليد العاملة وإهدار فى الطاقة نتيجة التوقف المستمر لبرامج الصيانة والغسيل تحت الجهد وخسائر مادية غير قابلة للاسترداد.


•وماذا عن الحلول التي تقدمونها ؟
•الشركة استطاعت توفير حلا يكمن فى طلاء العازل بمادة الطلاء المطاطى RTV وهى معروفة عالميا وتضمن تجنب حدوث تفريغ أو تسريب للتيار كالتى تحدث على سطح العازل من البورسلين أو الزجاج وهذه المادة تستطيع أن تبقى العازل 15 عاماً تحت الحماية ودون غسيل مما يعد حلا جوهرياً لعلاج المشاكل وتوفير الكثير من المصاريف التشغيلية وتقليص عدد العمالة الدورية لغسيل الخطوط والمحطات.

•وما هو حجم الأعمال؟
•حجم الأعمال التي قامت بها مصر المتحدة للخدمات البترولية مع شركات الكهرباء ليس وليد اللحظة لكن الشركة لديها تاريخ ممتد وانه منذ عام 2013 نفذت مصر المتحدة للخدمات البترولية مع الشركة القابضة لكهرباء مصر والشركات التابعة لها العديد من المشروعات حيث نفذت مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء 122 محطة متنوعة علي كافة الجهود 66/220/500 ك.ف.

كما طبقت برنامج الحماية مع شركات الإنتاج وتحديداً مع شركة وسط الدلتا لإنتاج الكهرباء بمحطة كهرباء طلخا وبنها والمحمودية ومحطة النوبارية 500 ك.ف.

وطبقت مع شركة الوجه القبلي لإنتاج الكهرباء في جميع محطات الوجه القبلي بمحطة الكريمات 1 والكريمات 2 وجنوب حلوان وأسيوط غرب والوليدية والحمرا والمتنقلة والمحطة الجديدة ببنى سويف ، ومع شركة غرب الدلتا لإنتاج الكهرباء فقد تم تطبيق الحماية في محطتي سيدى كرير 1 و 2 500 ك.ف.

•وماذا عن حجم الأعمال ؟
•حجم الأعمال مع شركات توزيع الكهرباء ما زال ضئيلا وتم فقط مع شركتى القناة وجنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، حيث تم التطبيق مع شركة القناة بنسبة 2% فقط من الاكشاك الهوائية بمدينة العاشرمن رمضان والعبور ومع شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء فقد تم التطبيق على جزء صغير بمدينة 6 اكتوبر وجزء من الاكشاك الهوائية بمنطقة 6 اكتوبر.
كما أسند الينا تأمين التغذية لمنطقة شرم الشيخ وخطوط 220 ك.ف خاصة أن المنطقة ينظم بها العديد من المؤتمرات الدولية الهامة .


•وماذا عن شركة النقل؟
•المهندسة صباح مشالي علي دراية كاملة ببرامج الحماية وهي من أوائل المسئولين في قطاع الكهرباء الذين تبنوا حلولاً لعلاج مشاكل عوزال الكهرباء ضمن لجنة شكلتها الوزارة حول هذا الأمر قبل توليها منصب رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء.

•وماذا عن مشاكل الصعق الكهربائ وخبرات المتحدة للخدمات البترولية حلولا لها ؟

•قطاع الكهرباء أدرك جيدا أهمية تطبيق منظومة الحماية للعوازل وخطوط الكهرباء والتى هى أساس برامج السلامة البيئية وتبنى عليها خطط الاستدامة ويتم التواصل المستمر من قبل وزارة الكهرباء والشركة القابضة لكهرباء مصر بخصوص ايجاد حل لعلاج مشكلة الصعق الكهربائي نتيجة الاستخدامات الطبيعية التي تواجه أهالينا في شتي ربوع مصر وقراها العزيزة.

•وهل تقدمتم بمقترحات؟
•مصر المتحدة للخدمات البترولية تقدمت بمقترح يقضى على هذه المشكلة تماما يتمثل فى القيام بعملية طلاء تقدر بمتر ونصف بأعمدة الإنارة والخطوط وتم إجراء التجارب الفعلية بمنطقة القناطر الخيرية وهذه التجربة تمت تحت إشراف من شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء وتم التأكد من فاعلية المادة للحماية من الصعق الكهربي ، ولمهندس طارق عبد الشافي رئيس شركة البحيرة لتوزيع الكهرباء الحالى قام بالاختبارات اللازمة للتأكد من صلاحية إستخدام هذه المادة في ربوع مصر للحد من الصعق الكهربي وتقدمنا بتقرير تم رفعه إلي وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر والمهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء فى هذا الشأن وتم اخبارنا انه تم عرضه على مجلس النواب من قبل وزارة الكهرباء للرد على تساؤلات المجلس حول الخطوات التى اتخذتها الوزارة للحد من هذه الظاهرة.

•وماذا عن سابقة الأعمال؟
•مصر المتحدة للخدمات البترولية لديها سابقة أعمال مميزة فقد عملت مع شركات عملاقة وعالمية وقد بدأت اولى عمليات التعاون مع هذه الشركات من خلال العمل مع شركة سيمنس الألمانية فى محطة كهرباء البرلس العملاقة جهد 500 ك.ف والتى تعد واحدة من اكبر 3 محطات توليد الكهرباء فى مصر والشرق الاوسط.
وأثناء التشغيل التجريبي لمحطة البرلس خرجت المحطة بسبب تطبيقات العازل فتم التواصل من قبل شركة سيمنس معنا وقمنا بإعادة طلاء المحطة ومن هنا بدأ التعاون المثمر مع سيمنس فى مشروعات طاقة الرياح برأس غارب ومع تحالف أوراسكوم واحدى الشركات اليابانية.

•وماذا عن تاريخ تطبيق هذه المنظومة؟
•بدأت مصر تطبيق منظومة الحماية قبل عقدين الا انه وادراكا من السعودية لابعاد هذه المشآكل جيدا وتوفيرا للحماية فقد قامت مؤخراً فى تطبيقها ضمن المواصفات القياسية للمشروعات التي يتم إنشاؤها داخل المملكة حتى أصبحت جميع المحطات داخل السعودية مطابقة تماما.

•يبدو حجم الأعمال ضئيلاً من وجهة نظرك؟
•رغم كل ذلك ما زال حجم الأعمال التى تم تنفيذها قياساً على عدد المحطات داخل مصر لا يساوى 4% فقط من حجم العمل المطلوب تنفيذه وللحقيقة نعمل دائما عندما تظهر المشكلة على السطح لا قبل ان توجد إلا أنه مؤخرا تم انتباه قيادات الكهرباء لهذه المشكلة ويعملون على تطبيق الحماية على كل خطوط الكهرباء لكن نأمل أن يتم الدعم المتواصل في هذا الإتجاه.

•وماذا عن رؤية قطاع الكهرباء لذلك؟
•الرؤية التى يتمتع بها قطاع الكهرباء حالياً من الإلمام بالمشاكل التى تواجه استدامة الطاقة وتعزيز قيمتها تجعلنا الآن نشييد بالجهود المبذولة نحو دعم الشبكة القومية من خلال تأمين الامدادات بشتى الطرق والاستدامة والطاقة الرشيدة وهو نجاح يحسب لقيادة الدكتور محمد شاكر لهذا المرفق الهام جدا.

أقرأ أيضا: مجرد رأي..أبقي يا وزارة البترول ولا تركبي السفينة

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد ضم الشركات متشابهة النشاط الواحد ؟