للاعلان

Thu,29 Feb 2024

عثمان علام

هل دخل البحر الأحمر ميدان المعركة!!زينة عبد القادر تحاور اللواء سمير فرج

هل دخل البحر الأحمر ميدان المعركة!!زينة عبد القادر تحاور اللواء سمير فرج

07:39 pm 05/01/2024

| شخصيات

| 1240


أقرأ أيضا: زفاف نجل محمود الشابوري مساعد رئيس شركة إيبروم

هل دخل البحر الأحمر ميدان المعركة!!زينة عبد القادر تحاور اللواء سمير فرج

 

وفقاً للأحداث الأخيرة في المنطقة العربية وبالأخص مايخص مصر وقناة السويس والتوتر المتزايد في غزة دفعت هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر لا سيما تلك المرتبطة بإسرائيل، ببعض الشركات إلى تحويل مسار سفنها بعيداً عن قناة السويس ومضيق باب المندب الاستراتيجي, تزيد عملية تغيير المسار التكلفة والوقت لرحلات السفن ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار النفط وأقساط التأمين ضد مخاطر الحرب. 

في بادئ الأمر ما هي قناة السويس؟
 قناة السويس التي يبلغ طولها 192 كيلومترا هي أسرع طريق بحري بين آسيا وأوروبا.
تعد القناة إحدى نقاط الاختناق الجغرافية السبع وهي بالغة الأهمية لتجارة النفط العالمية كما أنها عرضة للتعطل أو هجمات القراصنة.
وكان في بداية حديثي وسؤالي لسيادة اللواء اركان حرب سمير فرج عن الوضع الملاحي في البحر الأحمر قال بأن البحر الأحمر يدخل ميدان المعركة وكان ذلك رداً على الحرب الإسرائيلية على غزة، شنت عناصر الحوثيون المسيطرة على الأوضاع في اليمن حالياً والتي تعتبر أحد الأذرع القتالية المسلحة لإيران، هجوماً بالمسيرات والصواريخ الباليستية، على الناقلات العابرة للبحر الأحمر، والمتجهة إلى إيلات فقامت في البداية بالاستيلاء على أحد السفن التجارية المملوكة لأحد رجال الأعمال الإسرائيليين، قبل أن تقرر القيادة الحوثية مهاجمة أي ناقلة تعبر البحر الأحمر ووجهتها إسرائيل.

وخلال الأيام الماضية هاجمت عناصر الحوثيين إحدى الناقلات التابعة لشركة ميرسك بأربعة قوارب في محاولة للاستيلاء عليها فأرسلت السفينة نداء استغاثة لقوات التحالف البحرية التي تدخلت على الفور بالطائرات الهليكوبتر الهجومية ونجحت في تدمير ثلاثة قوارب بينما فر القارب الرابع، وتم قتل عشرة حوثيون في تلك العملية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد قامت فور شروع الحوثيون باعتراض الملاحة البحرية بالبحر الأحمر، بتكوين تحالف بحري متعدد الجنسيات باسم "حارس الازدهار"، لتأمين الملاحة في البحر الأحمر


هل وافقت مصر في الانضمام الي هذا التحالف حارس الازدهار" ؟

لا رفضت مصر الدخول في ذلك التحالف البحري اعتماداً على مبدأها بعدم الانضمام لأي تحالفات عسكرية، خاصة وأنها عضواً بقوة "المهام المشتركة 153"، المسئولة عن تأمين منطقة البحر الأحمر، والتي تضم قوات بحرية من عدة دول وقيادتها في البحرين وقد تولت مصر قيادة تلك القوة لمدة عام منذ ديسمبر 2022، قبل تسليم القيادة للولايات المتحدة.

وفي الفترة الأخيرة، أجرى وزير الخارجية البريطاني اتصالاً مع الإدارة الإيرانية لتحذيرها من دعم الحوثيين في أعمال التعرض للملاحة الدولية في البحر الأحمر، داعياً إيران للتدخل ومنع الحوثيين من تطوير تلك الأعمال العدائية التي تؤثر على نظام التجارة العالمي. وفي نفس الوقت فإن الولايات المتحدة وبريطانيا، تدرسان، جدياً، اتخاذ إجراءات هجومية ضد الحوثيين بدلا من السياسة الدفاعية المعتمدة على التصدي للصواريخ الباليستية أو الطائرات المسيرة التي يطلقها الحوثيون من اليمن ضد الناقلات في البحر الأحمر.

وقد يعني هذا احتمال اتساع دائرة القتال وفتح جبهات قتالية جديدة في الشرق الأوسط بما للحوثيين من قدرة على استهداف أهداف داخل المملكة العربية السعودية والإمارات مثلما حدث منذ عدة أشهر عندما أطلق الحوثيين الصواريخ الباليستية ضد مطارات جدة وأبو ظبي، ولا ننسى هجوم الصواريخ على المنشآت البترولية في مدينة الظهران السعودية. لذا فإن الجميع يترقب ما ستسفر عنه الأيام القادمة، وهل سيصبح البحر الأحمر ميدان قتال جديد ومنطقة نزاع أم سيتغلب صوت العقل في العام الجديد.

أقرأ أيضا: توقيع 7 اتفاقيات هيدروجين أخضر وطاقة متجددة باستثمارات تتجاوز 40 مليار دولار

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد ضم الشركات متشابهة النشاط الواحد ؟