للاعلان

Tue,23 Apr 2024

عثمان علام

انتشار السيارات الكهربائية تخفض الطلب على الوقود الأحفوري

انتشار السيارات الكهربائية تخفض الطلب على الوقود الأحفوري

10:02 pm 09/12/2023

| سيارات

| 809


أقرأ أيضا: شخصيات..وليد لطفي والمنصب الضيق

انتشار السيارات الكهربائية تخفض الطلب على الوقود الأحفوري


كشف تقرير لوكالة رويترز، أن الأسطول المتنامي من السيارات الكهربائية في جميع أنحاء العالم يحدث انخفاضًا فعليًا كبيرًا في الطلب على الوقود الأحفوري، لافتًا إلى أن مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP28 قد يعرب عن قلقه بشأن الوتيرة البطيئة لخفض استهلاك الوقود الأحفوري لمكافحة تغير المناخ، لكن تنامي إنتاج واستهلاك السيارات الكهربائية أحد الأمور الإيجابية التي يمكن للمندوبين الإشارة إليها.


وبحسب رويترز، أدى تزايد مبيعات السيارات الكهربائية في السنوات الأخيرة إلى تسريع التوقعات بشأن الموعد الذي سيبلغ فيه استخدام النفط العالمي ذروته، حيث تساعد الإعانات العامة والتكنولوجيا المحسنة المستهلكين على التغلب على الأسعار المرتفعة للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، وفقًا لخبراء الصناعة.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية، ومقرها باريس، وهي مجموعة تضم 29 دولة صناعية، أن يصل الاستهلاك العالمي من النفط إلى ذروته في نهاية هذا العقد عند 103 ملايين برميل يوميا، بعد إجراء تعديلات منتظمة من توقعاتها لعام 2017 البالغة نحو 103 ملايين برميل يوميا.

وقال «أبوستولوس بتروبولوس»، مصمم نماذج الطاقة في وكالة الطاقة الدولية لرويترز: إن ما غير قواعد اللعبة هو دعم السياسات للتحول إلى الكهرباء، مما أدى إلى انخفاض كبير في الطلب على النفط من قطاع النقل، والذي كان المحرك الرئيسي لنمو الطلب العالمي على النفط.


وأشار التقرير، إلى أن النقل مسؤول عن حوالي 60% من الطلب العالمي على النفط، وتمثل الولايات المتحدة وحدها حوالي 10%، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، ومن المفترض أن تنخفض هذه الحصة، حيث تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن تمحو المركبات الكهربائية حوالي 5 ملايين برميل يوميًا من الطلب العالمي على النفط بحلول عام 2030.

ووفقًا لرويترز، تشكل مبيعات السيارات الكهربائية العالمية الآن حوالي 13% من إجمالي مبيعات السيارات ومن المرجح أن ترتفع إلى ما بين 40% إلى 45% من السوق بحلول نهاية العقد، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، ويرجع ذلك إلى مزيج من معايير الكفاءة الصارمة بشكل متزايد والإعانات التي قدمتها مختلف الحكومات حول العالم منذ اتفاقية باريس لعام 2015 لإبقاء ظاهرة الاحتباس الحراري في حدود 1.5 درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت) فوق درجات حرارة ما قبل الصناعة.


وتشمل أحدث إجراءات الدعم الإعفاء الضريبي الذي يمنحه قانون خفض التضخم الأمريكي بقيمة 7500 دولار لشراء سيارة كهربائية جديدة، والذي تم إقراره العام الماضي ويهدف إلى المساعدة في تعويض أسعار السيارات المرتفعة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن مبيعات السيارات الكهربائية يجب أن تكون أعلى بحوالي 70٪ من السوق بحلول عام 2030، للالتزام بهدف اتفاقية باريس للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، وذلك على الرغم من أن الأرقام المعلنة كبيرة.

وقام صانعو السيارات الكهربائية بما في ذلك جنرال موتورز (GM.N) وفورد (FN) وستيلانتس (STLAM.MI) في الأسابيع الأخيرة بتأجيل أو إلغاء خطط لتسريع الإنتاج وسط ارتفاع تكاليف العمالة وعلامات على أن ارتفاع أسعار الفائدة يؤدي إلى تباطؤ النمو في الولايات المتحدة، ومع ذلك، فإن انخفاض تكاليف بطاريات السيارات الكهربائية على المدى الطويل، جعل بعض الباحثين يشعرون بالتفاؤل.


وبحسب التقرير، سيعتمد معدل اعتماد السيارات الكهربائية في المستقبل بشكل كبير على أسعار السيارات الكهربائية ومدى توفر محطات الشحن، وفقًا لخبراء الصناعة، وتتمتع الصين بميزة إضافية في كلتا الحالتين.

ويبلغ متوسط تكلفة السيارة الكهربائية في الصين 31165 يورو (33964 دولارًا) في منتصف عام 2023، وفقًا لشركة الأبحاث البريطانية JATO Dynamics.

ووجدت JATO أن أرخص سيارة كهربائية في الصين كانت أقل تكلفة بنسبة 8٪ من أرخص سيارة تعمل بالبنزين، ويعود الفضل في ذلك إلى الدعم الحكومي الضخم وسهولة توفر العناصر الأرضية النادرة التي تعتبر حاسمة في إنتاج السيارات الكهربائية.


وتستحوذ المركبات الكهربائية على حوالي ربع السوق في الصين، ومن المتوقع أن تقود البلاد النمو العالمي.

وعلى النقيض من ذلك، في الولايات المتحدة، يبلغ متوسط سعر السيارة الكهربائية أكثر من 53 ألف دولار، وفقا لشركة أبحاث السيارات كيلي بلو بوك، أي أكثر بنحو 5000 دولار من سيارة تعمل بالبنزين.

وتتخلف الولايات المتحدة أيضًا عن الصين في العدد الإجمالي لمحطات الشحن العامة، وأشار تقرير ممول من الصناعة أصدره معهد الكهربة في أكتوبر إلى أن الولايات المتحدة لديها حوالي 52 ألف محطة شحن عامة، وأوروبا حوالي 400 ألف، والصين حوالي 1.2 مليون.

ومع ذلك، من المتوقع أن تنمو السيارات الكهربائية بنسبة تصل إلى 50% من تسجيلات السيارات الجديدة في الولايات المتحدة بحلول عام 2030، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية، حيث ينجذب السائقون إلى التكنولوجيا المحسنة، وانخفاض الأسعار واحتمال تجنب الأسعار المتقلبة في مضخات الوقود.

أقرأ أيضا: أكبا تحقق أرباح 152 مليون جنيه ومنتجاتها تغزو المحطات والحقول

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد ضم الشركات متشابهة النشاط الواحد ؟